اوان الورد

اهلا بكى فى منتدى بنات و بس المنتدى للفتيات فقط
ممنوع دخول الاولاد * اذا كنتى عضوة فتفضلى بالدخول
و ان لم تكونى فتفضلى بالتسجيل فى بنات و بس
و لا تشاركى ان لم ترغبى
تحياااات ادارة بنات و بس

عالم بلا حدود .. معنا انتى وردة من الورود


    رمضان حول العالم: مسلمو الصين لا يستطلعون هلال (باتشاي)

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 316
    تاريخ التسجيل : 04/08/2011
    الموقع : http://hi-mama.com

    رمضان حول العالم: مسلمو الصين لا يستطلعون هلال (باتشاي)

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين أغسطس 22, 2011 11:06 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بنهاية شعبان من كل عام هجري، يهرع المسلمون حول العالم لاستطلاع هلال الشهر الكريم.. إلا في الصين، فغرة رمضان هناك تؤكد منذ إصدار الجماعة الإسلامية للتقويم الهجري سنويا، وفي نهايته
    يستطلع العالم هلال عيد الفطر، فإن ظهر أفطروا، وإن غم عليهم أكملوا عدة شعبان ثلاثين يوما، لكن مسلمي الصين يتمون عدة شعبان دون رؤية الهلال.

    تحديد الجماعة الإسلامية في الصين لمواقيت الأهلة يشكل قرارًا ملزمًا، على أئمة المساجد إتباعه، فشعبان ثلاثون يومًا ورمضان، ولا يقتصر هذا التحديد المبكر على موعد رمضان فحسب، بل يشمل كل المناسبات الدينية من عيد الفطر وعيد الأضحى ورأس السنة الهجرية وغيرها.

    يبلغ تعداد المسلمين حوالي عشرين مليون بحسب الإحصائيات الرسمية، وهي نسبة لا تذكر مقارنة بالتعداد الكلي الذي يبلغ ربع سكان العالم، لذلك فإن قدوم شهر رمضان لا يصاحبه خصوصية لنمط حياة المسلمين، باستثناء طفيف لأماكن تجمع المسلمين، والتي استطاع المسلمون فيها الحفاظ على خصوصيتهم من الانصهار.


    صوم رمضان في التجمعات المسلمة يكون هنا منذ مراحل العمر المبكرة؛ فيلزمون الإناث بأداء الصيام في التاسعة من العمر، ويلزمون الذكور في سن الثانية عشرة، ومن خرج عن هذه القاعدة دون عذر واضح قوبل بالطرد والنفي من المجتمع، حتى التدخين هنا يشكل حرمة كبيرة، ويمنع ممارسته كشرب الخمر تمامًا.

    يشكل الجو الرمضاني هنا لوحه إيمانية رائعة حيث لا تكاد تصدق أن من لا يعرفون من العربية سوى لا إله إلا الله محمد رسول الله ينبع منهم ذلك الجو الإيماني الرائع... الأغنياء ينفقون بسخاء من أموالهم، ويعطون فقراء المسلمين. امتلاء المساجد بالموائد الرمضانية الغنية بشتى أنواع المأكولات، وكل مسلم يأتي إلى المسجد وقد أحضر من بيته ما يستطيع حمله من المأكولات والمشروبات حتى يشارك إخوانه وحتى يستمتع بتناول الإفطار بين إخوانه المسلمين، ومن ثم يصرف المسلمون جلّ ليلهم في التراويح والتهجد والتقرب إلى الله، وكذا دروس توعيه دينيه يقوم بها الأئمة في المساجد.

    يحاول مسلمو الصين التغلب على الصعوبات التي تواجههم بتخصيص رمضان كشهر للتعبد والتقرب إلى الله، فما أن يقترب (باتشاي)، وهكذا يسمون رمضان، حتى يقضون معظم الوقت في المساجد، التي تنتشر في أماكن التجمعات المسلمة، وتحيط بها المطاعم الإسلامية، التي تنشط في رمضان وتقدم الوجبات الشرقية والشامية والحلويات الرمضانية المشهورة في الدول العربية والإسلامية، بجانب أكلات وحلويات المطبخ الصيني الذي يخلو من الكولسترول، لأنهم لا يستعملون الدهون في الأكل ، وتتميز ليالي رمضان بالصلاة في المساجد وخاصة صلاة التراويح.

    ويوجد في الصين أكثر من 988 مطعم ومتجر للأطعمة الإسلامية. ومن أشهر الأطعمة التي تنتشر في رمضان بين المسلمين في رمضان لحم الضأن المشوي، ويحرص المسلمون أيضًا على تبادل الحلوى والبلح والشاي.


    ومن عادات مسلمي الصين قبيل حلول شهر رمضان ، أن تنشط جهود التوعية الدينية المُتعلِقة بالصوم، وتمتلئ البيوت بالحلوى الخاصة، وتقام حلقات الدرس التي يقدم فيها أئمة المساجد الدروس للمسلمين وخاصة تلك التي تتعلق بالصوم وآدابه، وتُوجَد كذلك في مناطق المسلمين المقاصف والمطابخ الإسلامية وتُقدَّم الكعك والحلويات التقليدية، وعند دخول وقت الافطار يأكل المسلمون الصينيون أولا ً قليلاً من التمر والحلوى ويشربون الشاي بالسكر، وعقب ذلك يتوجهون إلى المساجد القريبة لصلاة المغرب، وبعد الانتهاء يتناولون الفطور مع أفراد العائلة.

    ويصلي المسلمون في الصين صلاة التراويح عشرين ركعة، ويحرص مسلمو الصين على أداء الصلاة وتلاوة القرآن وإحياء ليلة القدر، ويبدأ الدعاة وأئمة المساجد في إلقاء دروس للمسلمين حول تعاليم القرآن.

    وكعادتهم في رمضان يصلي الصينيون التراويح ليرفعوا أصواتهم بالدعاء بعد انتهاء كل ركعتين: (يا مقلب القلوب والأبصار، يا خالق الليل والنهار، اللهم قوِّ إيماننا لنثبت على طريق الحق).

    أما عن المسلمين أنفسهم فهم يتعايشون مع طائفة الهان أكبر محموعة عرقية في الصين، وفي المناسبات الدينية ، يقدم هولاء المسلمون لجيرانهم من الهان أطعمتهم التقليدية وفي نفس الوقت يعطي الهان بدورهم الهدايا لجيرانهم من المسلمين.

    يعود تاريخ الإسلام في الصين إلى الرحلات التجارية التي كانت ترد من إيران والجزيرة العربية في القرن السادس الميلادي، ويبلغ عدد مسلمي الصين قرابة عشرين مليون مسلم، يتركزون في مقاطعتي زينج يانج ونينج زيا، وهي مناطق مستقلة تقع جنوب غرب الصين وفي وسط الصين. في مقاطعة هينان وحدها يوجد أكثر من 700000 مسلم. يتمكن الجميع من أداء الصلوات الخمس ومختلف شعائرهم الدينية، حيث يوجد أكثر من 34000 مسجد تنتشر في أرجاء البلاد بحسب مقولة إمام شين جوانجيوان رئيس (آي إيه سي) اتحاد مسلمي الصين.

    ومن أقدم المساجد في بكين العاصمة، نجد مسجدي نيوجيه الذي بُني منذ ما يقرب من 1000 عام، ومسجد دونجسي الذي يعود تاريخ بنائه إلى 500 عام، وقد تم تجديدهما عدة مرات خلال 50 عامًا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 05, 2016 11:29 am