اوان الورد

اهلا بكى فى منتدى بنات و بس المنتدى للفتيات فقط
ممنوع دخول الاولاد * اذا كنتى عضوة فتفضلى بالدخول
و ان لم تكونى فتفضلى بالتسجيل فى بنات و بس
و لا تشاركى ان لم ترغبى
تحياااات ادارة بنات و بس

عالم بلا حدود .. معنا انتى وردة من الورود


    بيان الأدلة على كفر من طعن في القرآن أو في الرسول

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 316
    تاريخ التسجيل : 04/08/2011
    الموقع : http://hi-mama.com

    بيان الأدلة على كفر من طعن في القرآن أو في الرسول

    مُساهمة من طرف Admin في الخميس أغسطس 25, 2011 5:58 am

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بيان الأدلة على كفر من طعن في القرآن أو في الرسول - عليه الصلاة والسلام: إذا علم ما تقدم، فإن الواجب الإسلامي والنصيحة لله ولعباده، كل ذلك، يوجب علينا بيان حكم الإسلام فيمن طعن في القرآن بأنه متناقض، أو مشتمل على بعض الخرافات، وفيمن طعن في الرسول -صلى الله عليه وسلم- بأي نوع من أنواع الطعن غيرة لله سبحانه، وغضبا له -عز وجل- وانتصارا لكتابه العزيز، ولرسوله الكريم، وأداء لبعض حقه علينا، سواء كان ما ذكر عن أي شخص واقعا, أم كان غير واقع، وسواء أعلن إنكاره له، أو التوبة منه، أم لم يعلن ذلك، إذ المقصود بيان حكم الله فيمن أقدم على شيء مما ذكرنا من التنقص لكتاب الله، أو لرسوله - صلى الله عليه وسلم فنقول: قد دل كتاب الله عز وجل وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام وإجماع الأمة على أن كتاب الله، سبحانه محكم غاية الإحكام، وعلى أنه كله كلام الله -عز وجل- ومنزل من عنده، وليس فيه شيء من الخرافات والكذب، كما دلت الأدلة المذكورة على وجوب تعزير الرسول -صلى الله عليه وسلم وتوقيره، ونصرته، ودلت أيضا- على أن الطعن، في كتاب الله أو في جناب الرسول -صلى الله عليه وسلم- كفر أكبر، وردة عن الإسلام،

    وإليك -أيها القارئ الكريم- بيان ذلك: قال الله تعالى، في سورة يونس الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ وقال في أول سورة هود: الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ وقال -عز وجل- في أول سورة لقمان: الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ وذكر علماء التفسير -رحمهم الله- في تفسير هذه الآيات، أن معنى ذلك أنه متقن الألفاظ والمعاني، مشتمل على الأحكام العادلة، والأخبار الصادقة، والشرائع المستقيمة، وأنه الحاكم بين العباد فيما يختلفون فيه، كما قال الله سبحانه: كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ الآية، وقال سبحانه: أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللَّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ الآية.

    فكيف يكون محكم الألفاظ والمعاني، وحاكما بين الناس وهو متناقض مشتمل على بعض الخرافات، وكيف يكون محكما وموثوقا به إذا كان الرسول الذي جاء به إنسانا بسيطا لا يفرق بين الحق والخرافة، فعلم بذلك أن من وصف القرآن بالتناقض أو بالاشتمال على بعض الخرافات، أو وصف الرسول -صلى الله عليه وسلم- بما ذكرنا فإنه متنقص لكتاب الله، ومكذب لخبر الله، وقادح في رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وفي كمال عقله، فيكون بذلك كافرا مرتدا عن الإسلام -إن كان مسلما قبل أن يقول هذه المقالة-، وقال الله سبحانه في أول سورة يوسف: الر تِلْكَ آيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ وقال سبحانه، في سورة الزمر: اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيثِ كِتَابًا مُتَشَابِهًا مَثَانِيَ الآية،

    ومعنى "متشابها" في هذه الآية -عند أهل العلم- يشبه بعضه بعضا، ويصدق بعضه بعضا، فكيف يكون بهذا المعنى، وكيف يكون أحسن الحديث وأحسن القصص وهو متناقض، مشتمل على بعض الخرافات، سبحانك هذا بهتان عظيم.

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 3:02 pm